Ads Banner
Hot Best Seller

The Craft of Fiction

Availability: Ready to download

The Craft of Fiction is an important Criticism work by essayist, and literary critic Percy Lubbock. Lubbock's outlook in this publication is an obvious extension to that of Henry James and he works to illustrate the craft by referencing many important and classic novels including Leo Tolstoy's Anna Karenina, Gustave Flaubert's Madame Bovary and Henry James' The Ambassadors The Craft of Fiction is an important Criticism work by essayist, and literary critic Percy Lubbock. Lubbock's outlook in this publication is an obvious extension to that of Henry James and he works to illustrate the craft by referencing many important and classic novels including Leo Tolstoy's Anna Karenina, Gustave Flaubert's Madame Bovary and Henry James' The Ambassadors. The Craft of Fiction is highly recommended for those who enjoy literary criticism works and also for those who are interested in the key writings of Percy Lubbock.


Compare
Ads Banner

The Craft of Fiction is an important Criticism work by essayist, and literary critic Percy Lubbock. Lubbock's outlook in this publication is an obvious extension to that of Henry James and he works to illustrate the craft by referencing many important and classic novels including Leo Tolstoy's Anna Karenina, Gustave Flaubert's Madame Bovary and Henry James' The Ambassadors The Craft of Fiction is an important Criticism work by essayist, and literary critic Percy Lubbock. Lubbock's outlook in this publication is an obvious extension to that of Henry James and he works to illustrate the craft by referencing many important and classic novels including Leo Tolstoy's Anna Karenina, Gustave Flaubert's Madame Bovary and Henry James' The Ambassadors. The Craft of Fiction is highly recommended for those who enjoy literary criticism works and also for those who are interested in the key writings of Percy Lubbock.

30 review for The Craft of Fiction

  1. 4 out of 5

    Elizabeth Eshelman

    A star rating doesn't seem appropriate here...but it's a worthwhile book, so I'll give it four. While the dramatic takes precedence in a novel, picture-making is also important. I feel my MFA education emphasized the former and downplayed the latter, though Lubbock does not. He doesn’t dismiss the picture-makers; in fact, aside from female authors and Turgenev, he doesn’t seem to dismiss anyone. One of my favorite aspects of his criticism is that he genuinely recognizes genius, even as he critiqu A star rating doesn't seem appropriate here...but it's a worthwhile book, so I'll give it four. While the dramatic takes precedence in a novel, picture-making is also important. I feel my MFA education emphasized the former and downplayed the latter, though Lubbock does not. He doesn’t dismiss the picture-makers; in fact, aside from female authors and Turgenev, he doesn’t seem to dismiss anyone. One of my favorite aspects of his criticism is that he genuinely recognizes genius, even as he critiques the book. The flaws don’t keep these books from being great books, and you get the sense that Lubbock truly believes that. The subject dictates the method. A close third person is the most advantageous POV. Scene trumps the pictorial, but is expensive and often needs the pictorial to prepare it. Also, books that are pictorial in effect can be scenic in method. These are the few concrete nuggets to be pulled from what Lubbock says, and they are worth reflecting on.

  2. 5 out of 5

    David Xavier

    This is a writer’s book. I had never heard of Percy Lubbock before, but I read in an interview with one of my favorite authors (Graham Greene), that “of the many, many books on the art of the novel, only Percy Lubbock’s The Craft of Fiction has interested me at all.”  I found Stephen King’s On Writing to be useful as well, but The Craft of Fiction tears apart well known books and shows the reader why they work. If you’re a writer, read it.

  3. 5 out of 5

    Tayyba Kanwal

    A deeply intelligent analysis of how an author's choices of POV and narrative distance impact the story a novel tells. I would not have appreciated this book before I had completed my novel. Now that I understand the mechanics of my own choices (or sometimes not!), this book has helped me see exactly what I can achieve, and how powerfully I can do that, during my revisions. This is a rare analysis/craft book that goes deeper than a categorization of approaches a novelist can take, or formulaic p A deeply intelligent analysis of how an author's choices of POV and narrative distance impact the story a novel tells. I would not have appreciated this book before I had completed my novel. Now that I understand the mechanics of my own choices (or sometimes not!), this book has helped me see exactly what I can achieve, and how powerfully I can do that, during my revisions. This is a rare analysis/craft book that goes deeper than a categorization of approaches a novelist can take, or formulaic prescriptions for "how to choose a POV," which are definitely helpful in the initial stages, if one is pondering how to to start writing a novel. Also, readers generally looking to understand what makes novels tick, but not immersed in the writing of one, might find the detailed treatment repetitive. But if you are revising your first novel or even a series of short stories, a close reading of this book could be worth an entire class in an MFA program.

  4. 4 out of 5

    أحمد الغزي

    كتب الناشر في غلاف الكتاب الخلفي كثيراً وهو يمدح هذا الكتاب ويُعلي من قدره ، واستعان ببعض المقولات لبعض الأشخاص لتدعم موقفه ، وكان يباهي بأنهم أضافوا للمكتبة العربية رافداً مهماً سيساهم في بناء الثقافة العربية .. والحقيقة أني لم أرَ شيئاً من هذا في الكتاب ! الكتاب ممل جداً ، ولم يأتِ بجديد ، ومع تقديري لمكانة الكاتب فكتابه أخذ سمعةً لا يستحق بعضاً منها . وأنا شخصياً لم أستفد من قراءته مطلقاً ، بل خسرت عليه وقتاً كان أحرى أن يُنفق على غيره . استشهادات الكاتب بروايات قديمة لم يكن موفقاً ، وكان يتحدث كتب الناشر في غلاف الكتاب الخلفي كثيراً وهو يمدح هذا الكتاب ويُعلي من قدره ، واستعان ببعض المقولات لبعض الأشخاص لتدعم موقفه ، وكان يباهي بأنهم أضافوا للمكتبة العربية رافداً مهماً سيساهم في بناء الثقافة العربية .. والحقيقة أني لم أرَ شيئاً من هذا في الكتاب ! الكتاب ممل جداً ، ولم يأتِ بجديد ، ومع تقديري لمكانة الكاتب فكتابه أخذ سمعةً لا يستحق بعضاً منها . وأنا شخصياً لم أستفد من قراءته مطلقاً ، بل خسرت عليه وقتاً كان أحرى أن يُنفق على غيره . استشهادات الكاتب بروايات قديمة لم يكن موفقاً ، وكان يتحدث عن الرواية تلميحاً وكأن الكل يعرفونها وقد قرأوها معه ! .. لذا كان اسلوب الكتاب مبهماً ولا يبعث على الارتياح . أما الترجمة فهي مضحكة ، ولم تصل حتى لمستوى ترجمة قوقل .. واقترن سوء الترجمة مع غموض المؤلف ، فكان النتاج رديئاً .. الخلاصة : لا أنصح به أبداً !

  5. 4 out of 5

    Steve

    This 1921 book attempts to create a standard by which to begin to discuss novels. Using examples from Tolstoy, James, Balzac, and a few others, Lubbock discusses the two main approaches to filling a novel - the pictorial or general, wide covering of events and personalities across space and time; and the dramatic or the laying out of action, dialogue, or thought as it happens in a way to make the reader see what is occurring. He also spends a great deal of time discussing the advantages and disa This 1921 book attempts to create a standard by which to begin to discuss novels. Using examples from Tolstoy, James, Balzac, and a few others, Lubbock discusses the two main approaches to filling a novel - the pictorial or general, wide covering of events and personalities across space and time; and the dramatic or the laying out of action, dialogue, or thought as it happens in a way to make the reader see what is occurring. He also spends a great deal of time discussing the advantages and disadvantages of point of view. Put them all together, and acknowledging that the mind is incapable of remembering more than a fragment of the novel after it is finished, he eventually concludes that he has just made a beginning step towards useful criticism. In his mind, an understanding of the decisions the author has made, the choices between formal elements, is the most likely path towards beginning to grasp the true nature of the book itself. As a lover of criticism, I'm always down to learn in such detail of a critic's specific approach, and Lubbock's discussions are erudite and intoxicating in their range and grasp.

  6. 5 out of 5

    مؤمن الوزان

    صنعة الرواية - بيرسي لوبوك. إن بداية نقد الرواية يبدأ بالقراءة السليمة. بعد فصلين تقديمين عن القراءة والنقد والكاتب والناقد، يشرع لوبوك في كتابه النقدي في بحث الشكل والزمن في رواية تولستوي الحرب والسلم، الرواية التاريخية الأعظم بالنسبة للكثيرين التي أرّخت مرحلة الصدام الأوروبي - النابليوني في معركة اوسترليتز وغزو نابليون لروسيا وفشله بعد معركتي بورودينو هذا ما مثّل جانب الحرب، أما جانب الحياة والسلم فمثلته شخصيات كثيرة منها عائلة بولكنسكي وبيير ورسوتوف. ما يُعالجه وينقده لوبوك هو شكل الرواية المتش صنعة الرواية - بيرسي لوبوك. إن بداية نقد الرواية يبدأ بالقراءة السليمة. بعد فصلين تقديمين عن القراءة والنقد والكاتب والناقد، يشرع لوبوك في كتابه النقدي في بحث الشكل والزمن في رواية تولستوي الحرب والسلم، الرواية التاريخية الأعظم بالنسبة للكثيرين التي أرّخت مرحلة الصدام الأوروبي - النابليوني في معركة اوسترليتز وغزو نابليون لروسيا وفشله بعد معركتي بورودينو هذا ما مثّل جانب الحرب، أما جانب الحياة والسلم فمثلته شخصيات كثيرة منها عائلة بولكنسكي وبيير ورسوتوف. ما يُعالجه وينقده لوبوك هو شكل الرواية المتشعب والمُفصّل والواسع والذي لا تحده حدود حيث يبدو شكلا لا يُمكن رسم حدوده خاصة وأنه يتوزع على حياة شخصيات ومواضيع كثيرة، هذا الشكل الكبير اللا محدود واللا منتظم في إطار معين يُعطي للرواية سمات الحياة التي تستمد الرواية نفسها منها، أحوال الحرب العصيبة وحياة المدينة السلمية، والتداخل بين الحالتين واشتراك هؤلاء الأفراد ما بين حياة رفاهية وانتقال لساحة المعركة للدفاع عن أرضهم، روسيا التي هي الأخرى تمتد لمساحات شاسعة واسعة، يعمل لوبوك على إمساك شكل رواية الحرب والسلم لتولستوي، وهي مهمة ليست سهلة بالمرة، إذ يبدو النقد ومحاولة إعطاء شكل للرواية متداخلا مع الأحداث والشخصيات وليس إطارا عامة أو ثيمة تندرج فيها الأحداث ويتحكم بها الراوي، الشكل الذي يُخضع الراوي، ويتركه يتحرك مع شخصياته فيه، إذ لا مجال للسيطرة عليه، إذ هو كالحياة، وأنّى للبشر أن يحددوا شكلها المتغيّر باستمرار بسهولة، الصعوبة تكمن أن شكل الرواية يبدو كأنه لا شكل له، هذا التنويع بين في الأحداث والتنقل بين شخصيات مختلفة، يجعله كما يصفه لوبوك بأنه يكتب روايتين في آن واحد، وقد سبق لي وذكرت شيئًا مشابها حول حياة الأمير أندريه، إذ تبدو حياته التراجيدية وتقلباتها ونهايته الحزينة كأنها رواية داخل رواية، ولا يعني هذا أنها منفصلة عن جسد الرواية العام لكنها مستقلة وقائمة بذاتها وتدعم الأصل الذي تتفرع منه، هذه العبقرية الفذّة لتولستوي في كتابة روايته وهذه الحدود التي لا تنتهي تجعل من شكل روايته هو الآخر متعدد السمات متغير دائما مع تقدم الرواية مما يُضفي له الجدّة في الشكل كلما تقدمت الرواية في أحداثها حتى النهاية. الفصل الآخر الذي يخص رواية الحرب والسلم والذي يتناوله لوبوك يخص الزمن في الرواية، الزمن في رواية تولستوي يتمدد بصورة آنية تلقائية يبعث بيده الطويلة الخفية المؤثرة على حياة الشخصيات، فالشخصية تتقدم في السن، وتتغير أفكارها، وتنقلب حياتها رأسا على عقب، الزمن هو أداة تأثير ومصدر تُشعُ منه إشعاعات لا تُرى لكن ما تُحدثه في حياة الشخصيات هو المهم، وهو الذي يكون له قيّمته، إذ الزمن ليس من وظيفة الروائي أن يتحكم به وإن عمل على تقديمه وتسريعه، أو ابطائه أو إرجاعه إلى الماضي، لكنه يبقى فضاءً ليس له حدود ولا يمكن مسكه إذ يندفق بصورة رتيبة وبطيئة في رواية الحرب والسلم، يعمل تولستوي كوسيط بينه وبين شخصياته، الزمن ينحت في الشخصيات كل التغييرات التي تفرضها الحياة، ويكشف تولستوي هذا النحت للقارئ، إذ يكتب شخصياته ويراقبها وهي تكبر في السن أو تموت، يتماهى مع الزمن أو هكذا يوهم القارئ، وهي مهمة تبدو من العظمة بمكان أن تجعل الزمن يأخذ دوره بكل استقلالية وتكون أنت وسيلته للكشف عن نفسه، ولكن لا تنسى دورك الريادي في فعل ما تريده أو ذكر ما تشاءه، كصاحب إرادة في تسيير الرواية إلى حيث تشاء، وتجعل سفينتها ترسو في ميناء أفكارك التي تكتبها في تدوين مرحلة مهمة كم تاريخ روسيا الاجتماعي والحربي. يقول لوبوك: "في كل لحظة من اللحظات هناك قطاعات ضخمة من هذه الحياة تُهمل وتحول إلى لا شيء فكانت النتيجة ليست سلبية وحسب، ذلك لأن الحياة المهملة والمادة غير المستغلة في أي لحظة تنقسم وتُضعِف من تأثير الصورة التي ابتدعت من البقية. إن البقايا الكبيرة من أي شيء تُعطينا مقياسا لعبقرية تولستوي التي تُصبح من أكثر الأشياء غرابة حين تستطلع البنية المضطربة لكتابه. إنه قادر على أن يعمل بذلك الإهمال الكبير لموضوعه وهو مع ذلك قادر على إنتاج مثل هذا الكتاب، ومن المؤكد أن عبقر تولستوي هي العليا بين الروائيين. الفصلين اللاحقين هما عن فلوبير وروايته مدام بوفاري، هذه الرواية التي تدور قصتها عن إيما بوفاري التي بعد انتقالها للعيش مع زوجها في مدينة صغيرة، يصيبها الملل وتبدأ بمرحلة جديدة في حياتها مع العشّاق تنتهي بموتها منتحرة. يعمل لوبوك في هذين الفصلين في الكشف عن أسلوب فلوبير في عرض المشاهد وسرد أحداث روايته، التي يجعل المشهد أمام القارئ، إذ ينقله إليه تصويريا كأنه صورة تتجلى أمامه أو مسرحية يجري تمثيلها على حد وصفه. إن العملية التصويرية للمشهد ونقلها بهذه الشاكلة تحتاج إلى وصف لخلفية الحدث "المكان" ونقل جميع تفاصيله مما يجعل القارئ ملما بالجوانب كافة التي يقع فيها المشهد الروائي سواء على مستوى الجو الاجتماعي أو العلاقاتي ما بين الشخصيات أو وصف الديكور والأثاث أو طبيعة المكان إذا كان الحدث في الخارج كأن يكون حقلا أو بستانا أو طريقا عاما أو حديقة ووصف جغرافية المكان قد تكون سابقة للحدث أو تقديمية للقارئ قبل أن يتم إقحامه في خضم الصراع والأحداث، وإعطائه صورة مسبقا للمكان الذي يتم فيه مشهد من مشاهد الرواية أو حتى الرواية ككل. ما يحدث في رواية مدام بوفاري أن المدينة يتم رؤيتها من خلال أعين إيما، وبهذا تكون النظرة قاصرة عليها، وما يُطلعنا عليه الروائي من أعين شخصيته. إن سرد القصة والأحداث بهذا الأسلوب يجعل الرواية تعتمد اعتمادا كليا على إيما بوفاري وحياتها مع عُشّاقها، ولا يمكن الانتقال إلى شخصية وجهة نظر أخرى، إنما يحدث هو عملية ربط الرواية بشخصية واحدة هي المحور الأساسي التي تدور حولها وفيها القصة بأكملها، بأفكارها، بصراعاتها، بما أراده الكاتب، وكيف يُمكن أن نتأكد من أي شخصية تمثل وجهة نظر الكاتب، وتتبنى رؤاه، وهل الكاتب مهتما أن يكون له وجهة نظر معينة، أكثر من رغبته بأن يكون ناقلا لأحداث ولرؤى ولتصادمات فكرية ونزعة اجتماعية مطمورة يود الكشف عنها، أن يخرج من مظلمة التآمر اللا معلن، أن يكشف الحقيقة عارية كما هي، دون أن يكون مضطرا أن يقف بجانب معين دون آخر أو أن يتبنى رأيا دون آخر، هنا قد تكمن عظمة بعض الرواة، أو مهمتهم الأكثر إثارة للجدل، بأن يكونوا وسيطا بين الحدث وصاحب الحدث -الشخصية- والقارئ والمجتمع من خلفه، هذا الصراع الذي يدور بين الجميع وهو في غنى عن الاشتراك فيه لكنه يرى ضرورة إشاعته وإعلام الجميع به. فهل عمد فلوبير إلى عرض قصة إيما بوفاري ليركز الاهتمام إلى قضة اجتماعية أخلاقية أم هل أراد أن يُشيع الفساد كما اتهم؟ لكن ما يهمنا هـو عمله الروائي وأسلوبه في عرض قصته مما أعطى عمله مكانة في عالم الرواية. أسلوب السرد البانورامي التصويري حيث يعمل على عرض المشهد بصورة تصويرية محاكاة للواقع وشاملة لكل الأجزاء التي تدخل في صنع والتأثير في الحدث، حيث يكون السرد من زوايا متعددة ومختلفة ويكون الراوي - السارد أكبر من كل الشخصيات وأعلم من الجميع، ولا يتبنى رأيا لكنه قد يتدخل في إبداء رأي ما أو إضافة معينة تعمل على مساعدة القارئ في فهم جوانب مخفية عنه حول الشخصيات أو الأحداث، وعلم الرواي لا يجعل يتسيد الموقف ويدير الأحداث كما يشاء بل يبقى كأنه ناقل لحدث درامي مسرحي أثناء وقوعه، مزودا القارئ بالمعلومات التي تُقحمه في خضم الحدث. الفرق بين الأسلوب المشهدي والبانورامي، أن الأول يعمل على تبني أو الإيحاء للقارئ أنه يتبنى وجهة نظر معينة من خلال عرض الرواية من خلال شخصية وجهة نظر التي من خلالها يسرد ويتابع القارئ القصة حيث يكون (الراوي = الشخصية)، الآخر أسلوب السرد البانورامي ذو الزوايا المتعددة والكبيرة والتي تحتوي على جميع التفاصيل من بُعد معين يقف فيه الرواي وينقل المشاهد والأحداث كمصور، وفي أحيان كثيرة لا يخفي الراوي مهمته وآلة تصويره بل يُعلم القارئ فيها، ويوضح عمله ويشرك القارئ في رؤية المشهد وتصويره بقرب أو بعد، وهو بهذه المهمة تُتاح له مزية الاقتراب أو الابتعاد في تصوير المشهد حسب ما يراه ملائما في نقل الحدث. إذًا، فالفرق بين الأسلوبين يبدآن من دور الراوي هل هو سارد عليم أم هل هو شخصية داخل عمله الروائي، حيث من خلال اختيار دوره تُتاح له الإمكانية في اختيار أسلوب العرض الدرامي للأحداث. يقول بيرسي لوبوك "إن القصة إذًا، سير الأحداث، خلاصتها التي لا بد أن تمثل تجربة المؤلف المنظمة والتي على هذا الأساس أيضا يتعين أن تكون في طبيعتها مثل الصورة، هذه القصة يجب تقويتها وإعطاؤها قوة تقترب من قوة الدراما حيث لم يعد هناك إحساس بتدخل القاص. - بإمكان الروائي الذي يسرد الرواية بضمير المتكلم أن يسرد لنا الرواية ويصورها لنا من خلال عيني الشخصية لكنه لا يُمكن له أن يجعلنا ننظر لداخل الشخصية من خلال منظار خارجي ينظر إلى الداخل. فما لا تستطيع أن تفعله الشخصية بنفسها والنظر إلى داخلها من منظور خارجي لا يُمكنها نقل هذا التصوير والرؤية للقارئ. لا تدع البطل يدخل بيننا بعقله الفعّال، ولا تدع البطلة تقف في مواجهة عواطفها ثم ترسم لنا هذه العواطف ما لم يكن هناك مبرر لذلك أو نتيجة مطلوبة، ربما تفوتنا إذا فعلنا غير ذلك. بيرسي لوبوك. يميل الروائي إلى الأسلوب غير المباشر أكثر من الأسلوب المباشر، وذلك لأنه يجعل ذهن الشخصية حقيقة ملموسة تدركها الحواس. بيرسي لوبوك. وهذا الأمر يُساعد الكاتب على بناء الدراما في قصته وسردها بما يُمكن القارئ من الوقوف على أحداث الرواية بصورة أكبر مما لو كان السارد المباشر -ضمير المتكلم- الذي تبقى إمكانياته محدودة بما يراه ويُشاهده ويُخبره عن نفسه. هذه الصراعات النفسية للشخصية التي تمثل دراما الحدث والرواية كما في رواية الجريمة والعقاب، حيث عذابات الضمير لراسكولنيكوف التي يسردها دوستويفسكي هي الدراما وهي المحور الذي تمضي فيه الرواية ويتابعه القارئ حتى النهاية. الفصل الحادي عشر، وهو عن رواية السفراء لهنري جيمس، هذه الرواية التي تدور حول الرجل ستريثر الذي يتم إرساله من قبل سيدة إلى فرنسا لإعادة ابنها إلى أمريكا وتخليصه من هذه التي أغوته، وبعد وصول ستريثر إلى باريس، ولقاءه هناك مع الشاب والسيدة التي يحبها ويعيش معها، تبدأ مرحلة التغيير في مهمة ستريثر ويرى الحياة التي يعيش بها الشاب هناك، واقتناعه بحق هذا الشاب بالعيش بالطريقة التي تناسبه. يعمل لوبوك في هذا الفصل على تحليل الطريقة التي تعامل معها هنري جيمس في سرد هذه الأحداث من خلال وعي ستريثر حيث القارئ يشاهد الدراما والتغيّر الذي يحدث لستريثر من خلال فكر ستريثر ونظرته الخاصة للأمر، إذ ينسحب الراوي ويترك القارئ مع ستريثر ليروي ما يشاهده ويفكر فيه ويقوله، كل هذه الأمور التي تحدث في ذهن ستريثر خاصة وأنه يجد نفسه وقد فاته الزمن ليعيش هو الآخر حياته كما يريد وأنه أصبح غير مرتبط بناضيه أو بمدى نجاح أو فشل المهمة التي أوكلت له. حيث يعمل هنري جيمس على معالجة الحالة التي تُصيب ستريثر والتحول في أفكاره ونظرته إلى أوروبا، والعمل كما يقول لوبوك على مسرحة المشاهد، حيث يجعل هنري جيمس، ستريثر يُعبر عن فكره ووعيه وكل ما يدور في ذهنه للقارئ بشكل مسرحي درامي، موصلا للقارئ كل هذه الانطباعات والتداعيات الفكرية، حيث مهمته تفرق عن مهمة الممثل على خشبة المسرح الذي يعبر عن دوره بالأفعال والحركات ونبرات الصوت وملامح الوجه ويترك للمشاهد فهم الحدث، لكن ستيرثر عن طريق الحديث أو التعبير عما يدور في ذهنه، يوصل للقارئ كل هذه الأشياء بقالب درامي مشهدي. من الأساليب السردية التي يستخدمها بعض الرواة عبر عرض القصة من خلال شخص مشاهد للحدث، ومن ثم نقله لهذه الحدث وتكون الدراما هنا عبارة عن صورة ومرور من مخيلة شخص ما، ثم تحديد ردة الفعل إزاء هذه الصور وهذا المرور. العرض سيكون هنا هو صورة عن صورة وعرض عن عرض ومخيلة عن مخيلة، هي سرد عن حدث لم يحدث أمام السارد بل حدث أمام شخصٍ يروري هذه القصة للسارد، واعتمادًا على يقوله الشخص السارد يتفاعل السارد الأصلي -المؤلف- للحدث. الفصل الخامس عشر، هو فصل عن بلزاك وبعض سماته الروائية التي تختص بالتفصيلات الدقيقة، التي لا يُمكن لبلزاك أن يكتب عن شخصياته، دون ربطها والتفكير بالمنزل التي تسكنه، وتخيل الشخصية لديه مرتبط بتخيل المدينة والمقاطعة. إذًا، فالشخصية تنتمي إلى المكان الذي تعيش فيه، وهذا يجعل من تفاصيل المكان العامة والدقيقة، جزءا محركا في الحدث الذي يقع للشخصيات. ويستمر في استعراض عدد من روايات بلزاك موضحا فيها أساليبه الروائية وطرق تعامله مع الزمن الروائي وتقدمه وتأثيراته، وكيفية التعامل مع الأحداث وسردها بطريقة توحي بالوعي الشامل بالقصة. الفصل السادس عشر، وفيه عودة لتولستوي وأسلوبه المشهدي في رواية "آنا كارينا" ومقارنة هذا العمل بأسلوب بلزاك الشمولي، حيث يوضح الفرق بين الأسلوبين وكيف سيكون عرض قصة آنا كارينا لو كان كاتبها بلزاك. إن أسلوب تولستوي في هذه الرواية وتركيزه على تقلبات حياة آنا كارينا دون الاهتمام الكبير بالأسباب التي دفعتها إلى أن تُنشئ علاقة خارج إطار الحياة الزوجية أو التمهيد الكافي لهذه النقلة. الأمر الدي سيختلف مع بلزاك إذ أنه سيكون مهتما بتاريخ آل كارينا والبحث في ماضيها، والإحاطة بجميع الأسس التي تكونت عليها حياة آنا كارينا، لكن هذا لا يعيب الرواية إذ استطاع تولستوي بأسلوبه المشهدي في السرد وعرض قصة آنا كارينا أن يعطي للرواية حيويتها الكاملة، والدرامة اليومية الكافية لجعل الرواية تستمر نحو الأمام. ينهي لوبوك كتابه بفصلين ختاميين يتحدث فيهما عن الراوي وكلمة ختامية عن النقد الروائي، ويذكر عدة ملاحظات: إن الدراما في الرواية صارمة، ولذلك يجب أن يُبقي الراوي عيني القارئ مركزة على المشهد الذي أمامه، وأي عملية يُلقي بها النظر على المشهد من الأعلى تُضعف الأسلوب الروائي الدرامي. القصص لن تتكيف بنفسها بصورة طبيعية مع وجهة نظر القارئ، ونحن نعتبرها تصويرية أكثر مما هي درامية، لذلك يستوجب الأمر شخصية تعرف كيف تتأمل الحقائق وتصوغ منها إحساسا معينا. إن الكتاب بمثابة تجربة للإنسان بحيث يمكن رواياتها، أو إنه التأثير العام الذي خلفته أشياء عديدة على ذهن معين، إنه تلاحم عناصر لا حصر لها وترسبات فترة من الزمن. وإن الطريقة المباشرة لتقديم هذه التجربة من قبل المؤلف نفسه أو الشخصية، يتطلب النظر في الماضي وتأمل أحداثه ومعالجتها، يستذكر الأحداث، ويمعن النظر فيها ثم يلخصها. إن عملية قص الراوي لأحداث ما، تعني قص صورة الأحداث في الماضي كما يراها، وإن ما يراه القارئ هو مجرد انعكاس لهذه الأحداث في المرآة، ولا مجال للشك بها إذ تحدها حدود تجربة القاص الشخصية. وقد يستخدم المؤلف مجال نظر هذه الشخصية، ويحتفظ بها بأمانة، كما لو كانت تتحدث الشخصية بنفسها. *** إن عملية النقد تسترعي قراءة بناءة للعمل الروائي وتتبع الأسلوب ودراسة الصيغ من أجل إعادة خلق للكُتّاب خلقا قويا كما يقول لوبوك أن هذا هو الاهتمام الوحيد للنقد اليوم. ويقول: لقد كان مؤلف الكتاب صانعا بارعا، وأن على الناقد أن يباغته وهو منهمك في عمله ويرى كيف تم صنع هذا الكتاب.

  7. 4 out of 5

    Matthew

    Essentially a treatise on point of view, these are mostly copacetic footnotes to James: often edifying, rarely clever, never profound. The argument is inoffensive, if a bit right of center; perhaps unimaginative, but not unsubstantial. It's his method that irks me. The value of any given novel, to Lubbock, seems to be largely contingent on how closely it resembles what its author wished it to resemble - and so he's constantly speculating what narrative opportunities Flaubert recognized, what nov Essentially a treatise on point of view, these are mostly copacetic footnotes to James: often edifying, rarely clever, never profound. The argument is inoffensive, if a bit right of center; perhaps unimaginative, but not unsubstantial. It's his method that irks me. The value of any given novel, to Lubbock, seems to be largely contingent on how closely it resembles what its author wished it to resemble - and so he's constantly speculating what narrative opportunities Flaubert recognized, what novels Dickens had or hadn't read, how Balzac would have written a better Anna Karenina. I'm not into it. Sometimes its mere apology, other times its just unfair. The sprawl of War and Peace, for example, is imputed to an inchoate vision, failure of foresight, a certain disregard for "the story he had to tell." Obviously we're free to appraise Tolstoy's choices; what do we gain by speculating whether he recognized the alternatives?

  8. 5 out of 5

    Adam Stevenson

    This book appealed to me because of the title, ‘The Craft of Fiction’. I have always been convinced that novel writing is a craft rather than an art because a novel is a functional object designed to convey story and characters to the readers. The first chapter was a fascinating look at the problems of critiquing a novel because; “As quickly as we read, it (the novel) melts and shifts in the memory.” We read a novel in instalments, experiencing it as a moving stream of impressions. This means th This book appealed to me because of the title, ‘The Craft of Fiction’. I have always been convinced that novel writing is a craft rather than an art because a novel is a functional object designed to convey story and characters to the readers. The first chapter was a fascinating look at the problems of critiquing a novel because; “As quickly as we read, it (the novel) melts and shifts in the memory.” We read a novel in instalments, experiencing it as a moving stream of impressions. This means that the structure of the book can’t be held in the brain by itself the way a picture or sculpture can and although we have a sense of character and structure, there is nothing properly solid to analyse. What’s more; the language of literary criticism is the same one we use for other arts and don’t properly fit the written word as well. The aim of the book is to try and give the critic or informed reader a way to analyse structure and the language to do it with. The next chapter was a little more about the relationship between reader and writer. Because an author can’t “transfer his book like a bubble into the brain of a critic,” it is up to the reader to piece the book back together again. Luckily, the ability to do this is hard-wired into us and we use these faculties all day long to process our impressions of the day into meaningful content. “The novel asks for no other equipment in its readers than this common gift, used instinctively as the power of breathing by which we turn flat impressions in out senses into solid shapes.” A good reader is someone who manages to do this with detail and precision so a reader must take some responsibility for the enjoyment of a book. The author’s responsibility is to give all the information to aid this process as easy as possible. Great books are distinguished by the skill of the author to lead the reader as clearly and accurately as possible. “The well-made book is the book in which the subject and the form coincide and are indistinguishable.” I would personally agree with this statement wholly, a book as painfully digressive as ‘Tristram Shandy’ works because the characters are interesting but also because the subject of the book is the digressive nature inherent in life. According to Lubbock, a book’s theme can usually be expressed in no more than ten words. As much as I agreed with much of this analysis, I did find it interesting that Lubbock never notes how a novel is written in piecemeal as much as it is read that way. To only be concerned with the piecemeal nature of reading seems to miss an important part of the novel’s crafting, often taking a period of months and years. The book then looks at various books, including ‘War and Peace’ and ‘Madame Bovary’. From his point of view, ‘War and Peace’ is not as good as it could have been as it has two conflicting themes, although he was full of praise for the novel, he paints a picture of a tighter, stronger novel that focuses on one theme. In “Madame Bovary’, Flaubert paints most of the book from Emma’s perspective but needs to pull back slightly at time as Emma and all the other characters lack the perspicacity to fully grasp what is happening. Most of the rest of the book takes the issue of point of view. He takes great issue with an omniscient author, as the introduction of a storytelling character causes the reader to question how the narrator knows the story and to remove the reader from it. He says that an omniscient author needs ‘charm and genius’ to pull the trick off, to be such a captivating teller that problems of veracity are ignored. Much more successful, to Lubbock, is the use of a more direct way of telling. “In one case, the reader faces the storyteller and listens to him, in the other he turns towards the story and watches it.” A first-person perspective gives veracity and immediacy to a story but can often obscure the central character as there is no one to describe them solidly. He goes through different methods of fudging and manipulating point of view, describing the different ways authors have done so. He alights upon Henry James as the ultimate hero of point of view - at this point the book becomes a true Henry James love-in. I have a little problem with this as I have never been able to read a page of Henry James without feeling inescapably sleepy. The special trick of James, as Lubbock sees it, is the enactment of the drama of inward thought, as opposed to simple reportage. This is the best point of view, as Lubbock sees it, because it gives the strength and veracity of first person but allows them to give a view of the character also. He also sees this to be the best method as it unites his other obsession, the need for authors to show, which he calls ‘picture’, and show, which he calls ‘drama’. A skilled author weaves between the two and he sees Henry James’s method as the most dextrous way to do it. The struggle between showing and telling comes about because telling is the main method a novelist is given that other narrative forms don’t. As such a novelist can include multiple viewpoints and great swathes of action. The price of this is that telling loses intensity. It’s up to a writer to dramatise great moments in scenes, to choose them and pay them off. However, telling is needed to set them up and often to pay them off. Again, Lubbock sees that Henry James is the most subtle of writers, being able to use his point of view to bring the intensity of drama to the vagueness of thought. This is a book which I immediately got on board with, but as he went into his details of point of view and showing/telling, he seemed to have another goal in mind, to venerate Henry James. This ultimately lost me. That said, I am having great difficulty with the novel I am currently writing. I think the characters are okay, the plot and themes are fascinating but the storytelling keeps coming out flat. It revealed to me that the problem with the novel is one of point of view and if I can just get a hold of the right one then I can make the book sing again. I might even submit myself to Henry James.

  9. 4 out of 5

    Mary Ellen Woods

    A bit esoteric, but what do you expect from a critic. Some good food for thought though.

  10. 5 out of 5

    Van Marfaik

    كتاب في غاية الأهمية للناقد والروائي

  11. 5 out of 5

    Adam

    First paragraph: 'To grasp the shadowy and fantasmal form of a book, to hold it fast, to turn it over and survey it at leisure--that is the effort of a critic of books, and it is perpetually defeated. Nothing, no power, will keep a book steady and motionless before us, so that we may have time to examine its shape and design. As quickly as we read, it melts and shifts in the memory; even at the moment when the last page is turned, a great part of the book, its finer detail, is already vague and First paragraph: 'To grasp the shadowy and fantasmal form of a book, to hold it fast, to turn it over and survey it at leisure--that is the effort of a critic of books, and it is perpetually defeated. Nothing, no power, will keep a book steady and motionless before us, so that we may have time to examine its shape and design. As quickly as we read, it melts and shifts in the memory; even at the moment when the last page is turned, a great part of the book, its finer detail, is already vague and doubtful. A little later, after a few days or months, how much is really left of it? A cluster of impressions, some clear points emerging from a mist of uncertainty, this is all we can hope to possess, generally speaking, in the name of a book. The experience of reading it has left something behind, and these relics we call by the book's name; but how can they be considered to give us the material for judging and appraising the book? Nobody would venture to criticize a building, a statue, a picture, with nothing before him but the memory of a single glimpse caught in passing; yet the critic of literature, on the whole, has to found his opinion upon little more. Sometimes it is possible to return to the book and renew the impression; to a few books we may come back again and again, till they do in the end become familiar sights. But of the hundreds and hundreds of books that a critic would wish to range in his memory, in order to scrutinize and compare them reflectively, how many can he expect to bring into a state of reasonable stability? Few indeed, at the best; as for the others, he must be content with the shapeless, incoherent visions that respond when the recollection of them is invoked.'

  12. 5 out of 5

    Amir Atef

    للأسف الكتاب رغم قوة عنوانه إلا أنه لن يقدم الكثير للقارىء أو حتى الكاتب وأنا هنا لا أعيب عليه فهو كتب في زمن غير زمننا هذا ولكن حتى إن كنت أعيش في الخمسينيات لكنت أرى وأقرأ لكتاب كثر قد استخدموا تقنيات أعلى بكثير مما ذكر هنا في هذا الكتاب اكثر ما أعجبني هنا هو أن (بيرسي لوبوك) وضع حجر زاوية (الرؤية)، وميّز بين (العرض)، و(السرد) فأكّد أنه في (العرض) يتحقق حكي القصة نفسها بنفسها دون وسيط. بينما في (السرد) راوٍ عالم بكل شيء، يقدم الحكاية. ثم حدّد وجهات النظر في ثلاث، هي: 1 ـ التقديم البانورامي، حيث نج للأسف الكتاب رغم قوة عنوانه إلا أنه لن يقدم الكثير للقارىء أو حتى الكاتب وأنا هنا لا أعيب عليه فهو كتب في زمن غير زمننا هذا ولكن حتى إن كنت أعيش في الخمسينيات لكنت أرى وأقرأ لكتاب كثر قد استخدموا تقنيات أعلى بكثير مما ذكر هنا في هذا الكتاب اكثر ما أعجبني هنا هو أن (بيرسي لوبوك) وضع حجر زاوية (الرؤية)، وميّز بين (العرض)، و(السرد) فأكّد أنه في (العرض) يتحقق حكي القصة نفسها بنفسها دون وسيط. بينما في (السرد) راوٍ عالم بكل شيء، يقدم الحكاية. ثم حدّد وجهات النظر في ثلاث، هي: 1 ـ التقديم البانورامي، حيث نجد (الراوي) مطلق المعرفة. 2 ـ التقديم المشهدي، حيث نجد (الراوي) غائباً، والأحداث تُقدّم مباشرة للمتلقي. 3 ـ اللوحات، حيث تتركز الأحداث على ذهن (الراوي) أو على إحدى الشخصيات.

  13. 5 out of 5

    Philip Tucker

    Graham Greene says in his autobiographical A Sort of Life, "My long studies in Percy Lubbock's The Craft of Fiction had taught me the importance of 'the point of view'." So, I bought myself a nice old 1928 copy of The Craft of Fiction and I've found it really useful. It's a bit flowery in places, but there are some really useful insights. I'd recommend it to anyone aspiring to write novels (after all, it was good enough for Graham Greene!)

  14. 5 out of 5

    Scott

    Read it for a class. Informative, but hardly the end-all of information about writing fiction.

  15. 4 out of 5

    Terry

    I've wanted read for years. Glad I finished. Loved the deep analysis of narrative. His style and language kept it interesting.

  16. 5 out of 5

    R.W. Clark

    At one time, this was the manual of writing. I can't remember anything notable about it beyond that historical footnote....

  17. 4 out of 5

    Maggie

    too much repetition which covers over the valid observations that this critic makes on what to look for in strong fiction. his ideas are worthy. his impulse to repeat, exhausting.

  18. 5 out of 5

    Mary Senter

  19. 5 out of 5

    Omnivorousreader

  20. 4 out of 5

    Kieran Lyne

  21. 5 out of 5

    Samah Sabry

  22. 5 out of 5

    د. حمدان

  23. 4 out of 5

    Mat

  24. 4 out of 5

    Verna Dreisbach

  25. 4 out of 5

    Andrew Heap

  26. 5 out of 5

    Mâbróukâ Sâlém

  27. 4 out of 5

    KathleenKelly

  28. 4 out of 5

    Janelle V. Dvorak

  29. 5 out of 5

    David Howard

  30. 5 out of 5

    Jenna

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.